The Awe-Manac

A Daily Dose of Wonder

Author: Jill Badonsky

Publisher: Running PressBook Pub

ISBN:

Category: Body, Mind & Spirit

Page: 439

View: 843

Patterned after the Farmer's Almanac, an inspirational and practical guide furnishes daily forecasts, advice, and directives to help readers transform their lives with a host of "Soul Vitamins," "GlumBusters," "Daily Toasts," and "Doses of Mirth."

The Muse Is In

An Owner's Manual to Your Creativity

Author: Jill Badonsky

Publisher: Hachette UK

ISBN:

Category: Self-Help

Page: 224

View: 724

Following her perennial-seller The Awe-Manac: A Daily Dose of Wonder, Jill Badonsky returns with a fun new book that will help her readers get their creativity working like a well-oiled machine. As a creativity-coaching pioneer, Jill knows that many people feel distracted, blocked, and overwhelmed. The Muse Is In: An Owner's Manual to Your Creativity outlines how to power up one's genius, take it for a test drive, troubleshoot problems along the way, and offers tips for proper care and maintenance. With her dazzling illustrations and quirky humor, Jill Badonsky delivers the operating instructions for helping her fans spark their creative passion.

Creating Time

Using Creativity to Reinvent the Clock and Reclaim Your Life

Author: Marney K. Makridakis

Publisher: New World Library

ISBN:

Category: Self-Help

Page: 267

View: 161

Aims to help readers find more time by shifting their very perception of time itself, in a book that includes real-life examples and unique art projects. Original.

The New-Yorker

Author: Horace Greeley

Publisher:

ISBN:

Category: New York (N.Y.)

Page:

View: 778

إرادتي هزمت إعاقتي

Out of My Mind

Author: Sharon M. Draper

Publisher: العبيكان للنشر

ISBN:

Category: Family & Relationships

Page: 288

View: 982

إذا وجِدَ كتاب يستحق أن يقرأه المراهقون وأولياء الأمور (وأي شخص آخر)، فهو هذا الكتاب - صحيفة دنفر بوست. ميلودي، 11 عامًا، تملك ذاكرة مرآتية، ورأسها مثل آلة تصوير سينمائية تسجل طوال الوقت، ولكن لا يوجد فيها زر للحذف؛ كانت أذكى طفلة في مدرستها، ولكن لم يكن أي إنسان يعرف ذلك؛ فقد اعتقد معظم الناس، ومنهم المعلمون والأطباء، أنها غير قادرة على التعلُّم، وكانت أيام المدرسة - حتى وقت قريب - تمر وهي تستمع باستمرار إلى دروس أحرف الهجاء لمستوى الروضة مرة تلو الأخرى؛ تمنَّت لو أنها تستطيع الصراخ... لو أنها تستطيع إخبار من حولها كيف تفكر، وماذا تعرف؛ لكنها لا تستطيع؛ لأنها لا تقدر على الكلام، ولا تستطيع المشي ولا الكتابة. كانت أشياء كثيرة حبيسة في رأسها ولا تستطيع التعبير عنها، وهذا ما كان يسبب لها الجنون - إلى أن اكتشفت شيئًا جعلها تتكلم لأول مرة في حياتها؛ أخيرًا، أصبح لها صوت، لكن لا يوجد أحد ممن حولها يريد سماعه! العبيكان 2017